مرحبًا بكم في صفحة النساء في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات، ومن أجلهن.

يُعد إتاحة وصول النساء إلى العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات، ومشاركتهن في العلوم والتكنولوجيا والابتكار ببلادهن، ضرورة بالنسبة لنا من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

فجدول أعمال عام 2030 بأهداف التنمية المستدامة الخاصة به، يحتّم على المجتمع الدولي العمل بجدية خلال الخمسة عشر عامًا المقبلة، حيث ساعد إدراج الهدف الخامس للتنمية المستدامة "المساواة بين الجنسين" في أهداف التنمية المستدامة الأخرى، على وضع المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة كأداة رئيسية لجدول أعمال 2030.

وفي الوقت نفسه فإن الهدف التاسع للتنمية المستدامة "الصناعة والابتكار والعلوم" هو مفتاح ضمان تنفيذ جدول أعمال 2030 ، إذا تم تطبيقه بشكل يضمن تشجيع ومشاركة النساء في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنونوالرياضيات، فكلا من الهدف الخامس والهدف التاسع للتنمية المستدامة، سيساعد تحقيقهما عام 2030 على إحداث تغيير كبير، وبخاصة الهدف الخامس " تعزيز استخدام التكنولوجيا وبشكل خاص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لتحقيق تمكين المرأة".

ولا يمكن لأي شخص أن ينكر تأثير العلوم والتكنولوجيا والابتكار في جوانب حياتنا المختلفة، بدءًا من الرفاهية الشخصية، للتعليم والمشاركة، والبيئة والحياة الاجتماعية، كما أنه من المُلاحظ زيادة مشاركة الشباب في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وبالتالي فإن التركيز على دعم الشابات الصغيرات في ذلك المجال يمكن أن يحقق نتائج ملموسة.

فاقتحام النساء لمجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار لن يساعد فقط على تحسين الحياة اليومية لهن، ولكنه سيكون المصدر لإحداث تغيير جذري ونقلة نوعية أيضًا، لذلك فإن تعزيز قدرات النساء على الوصول، والاستفادة والتطوير والتأثير في هذه القطاعات سيؤثر بشكل مباشر في تحقيق هدفنا بـ "كوكب 50:50" بحلول عام 2030.

لذلك فإن هيئة الأمم المتحدة للمرأة تعمل بالتعاون مع شركائها، على وضع النساء كقادة ومستفيدين ومساهمين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، لتحقيق أهداف جدول أعمال 2030، وباعتباره المحرك الرئيسي لتحقيق المساواة بين الجنسين، فعلى الرغم من كثرة المعوقات، إلا أن تضافر جميع الجهود سيساعد في التغلب عليها، ولذلك فنحن نعمل – مع التركيز بشكل خاص على الشباب- على مستويات الدعوة والسياسة والتدابير البرامجية المختلفة، كما أننا نشارك  من خلال هيئات الأمم المتحدة المختلفة كآلية تيسير التكنولوجيا.

ونحن ندعوك إلى مشاركتنا جهودنا القومية والدولية والمحلية لجعل هذه الرؤية واقعًا ملموسًا.