مقابله مع رائدة اعمال مصريه

مصر

ريم رائدة اعمال مصريه متخصصه فى مجال النقل والليموزين ومؤسس تاكسى العاصمه سنة 2006 والان مؤسسة والمدير التنفيذى لمشروع تاكسى البنات (pink taxi).

ما الذي ألهمك لتبدأ مشروع تاكسى البنات؟

بعد الثوره لاحظت الكثير من شكاوى اقربائى واصدقائى بسبب حالة الانفلات الامتى بشكل عام فى مصر الى ان حدثت حادثه لأبنة صديقتى وكانت فى الصف الثانى الثانوى ومعتاده ان تذهب الى دروسها بواسطة تاكسى وفى يوم حاول سواق التاكسى التحرش بها فقاومت البنت ذلك وقامت بفتح باب التاكسى وقفزت وادى ذلك لاصابات عديده فى جسمها بجانب الحاله النفسيه التى حدثت لها آناذاك مما اضطرت الام الى اخذ سنه كامله اجازه من عملها كمديرة بنك لتوصيل ابنتها بنفسها لدروسها الخاصه. هذا الموقف جعلنى افكر فى ايجاد حل لهذه المشكله خصوصا انها مرتبطه بمجال عملى وفى هذه الاثناء لاحظت عدة محاور

1- لايوجد لدينا بنات سائقات مهنيات

2- يوجد لدينا نسبة بطاله عاليه للفتيات

3- نسبة التحرش الجنسى فى مصر وصلت الى معدلات عاليه جدا خصوصا فى المواصلات العامه وتتصدر نسبة التحرش بالاجانب اعلى معدلاتها مما أثر على السياحه فى مصر.

فأدركت انى امام مشكله تحتاج الى مشروع ذو ابعاد ايجابيه

كيف كانت بداية المشروع؟

بدأنا بتجهيز اسطول من العربات الحديثه ثم بعمل اعلانات مستهدفين فتيات للعمل فى المشروع بشروط حصولهن على شهاده جامعيه وقادرات على قيادة السيارات يتبعها تدريبات فى السلوك وصيانة السيارات وقوانين المرور بعد اجتيازهن لهذه الخطوات يتم استخراج رخص مهنيه لهم

ما التحديات التى واجهتيها ؟

1- رفض البنات العمل كسائقه بسبب فكر المجتمع ورفض الاهالى وبالتالى قلة عدد المتقدمين للوظيفه و حتى بعد حصولهن على التدريبات مجانا كانوا يعتذرون بسبب رفض الاهالى وكان الحل هنا توظيف رجال بدلا من الفتيات ولكنى اصريت على تكملة المشروع كما هو بدون تنازلات وبالفعل بدلا من تسويق الاعلانات لطلب سائقات قمت بعمل حمله لتسويق فكرة العمل كسائقه وتغيير فكر المجتمع فظهرت فى العديد من برامج التلفزيون العالميه والمحليه وتحدث عن الفكره ومعى بنات تحكى عن تجربتها للعمل كسائقه معى وقمت بزيادة مرتبات السائقات لتصل ال 3000 جنيه مصرى فى ذلك الوقت وايضا قمت باضافة متابعة العربات باستخدام خاصية ال GPS وذلك لتحقيق عنصر الامان للسائقات.

2- بعد تخطى التحدى الاول وبعد اجتياز التدريبات للمتقدمات ظهر لى التحدى الثانى فى ادارة المرور فوجئنا برفض ادارة المرور لاستخراج رخصة قياده مهنيه لفتيات !! قمت بعمل مقابله مع مدير الاداره العامه للمرور وبعد عرض القوانين امامه وتوضيح ان الدستور المصرى لايمنع من استخراج رخص مهنيه للفتيات وافق على اجراء اختبار القياده لهن وبالفعل توجهت الفتيات لاجراء الاختبار ولكن الاختبار تم على عربه نصف نقل بدون فرامل مما ادى الى ذهابى ثانية واجراء اتفاق معهم على ان يتم توفير عربه مجهزه بواسطتى وسترسل الى ادارة المرور يوم اختبار الفتيات.

3 – بدأنا العمل بتعاقدات كثيره لتوصيل بنات لمدارس ونوادى ودروس ولكن بعد شهرين من العمل ظهرت Uber و Careem وبدأنا منافسه قويه ليس فقط فى اجتذاب العملاء ولكن ايضا انهم اجتذبوا العماله المدربه مننا فقمت بشراء app من امريكا مشابه للمستخدم فى الشركات المنافسه ولكن اضفنا اليه خصائص اكثر لتحقيق الامان فمثلا يوجد به خاصية استغاثه عند حدوث اى مشكله فى العربه تقوم السائقه بالضغط عليه فتتحرك اقرب عربه لها لمساعدتها بجانب ارسال مساعده لها من قبل مسئولى خدمة العملاء بجانب ذلك بدأنا نستقبل بنات للعمل معنا باستخدام عربيتها الملاكى الخاصه بها بدون اى اشتراكات او نسبه ومساعدتها فى تسويق نفسها بتقديم برومو كود مجانا كترويج للابلكيش.

ما الخطوات القادمه فى المشروع ؟

نسعى الان لاحضار عربيات ملاكى ويتم توزيعها على الفتيات بأقساط ميسره للعمل عليها وايضا نسعى للتوسع فى باقى محافظات الجمهوريه خصوصا الصعيد.

الائتمان مصور مصور فيديو: ريم فوزى

الكلمات ذات الصلة:

  • الخاص بك يجب أن تكون مسجلا ل مرحلة ما بعد تعليق
الرجاء إدخال تعليق