فاطمة قاسم طيب .. قصتها مصدر إلهام !

مصر

يشتكي العديد مننا أن سبب تأخره هو أن الفرص لم تتاح له منذ الصغير و أن هذه العوائق هى سبب تأخره !
لكن بعد تناول قصة السيدة فاطمة طيب قاسم سنتأكد أن الفرد هو من يصنع الفرص و يصنع تاريخه و يغيره إلي اللإضل او الأسوء  .

 

ولدت فاطمة عام 1972 ، وعانت من التشتت حيث كانت طفولتها تتخلص فى الترحال بين الصومال و كينيا و يرافقها الجهل و اضطراب التعليم بسبب الحروب الأهلية و القبلية حتى سن الرابعة عشر إلي أن هاجرت مع أسرتها إلى فنلندا . 

 وعلي الرغم مما عانته فاطمة من اضطرب التعليم فاطمة في المراحل الأساسية، فلم تكن تجيد القراءة والكتابة حتى الرابعة عشرة من عمرها، إلا انها قد ضاعفت جهدها التعليم حتى التحقت بكلية التمريض جامعة فنلندا وحصلت منها علي الماجستير في علوم الرعاية الصحة، على شهادة الماجستير في علوم الإدارة من جامعة «يوفاسكولا» الفنلندية، حصلت فاطمة قاسم على منحة للدراسة بالولايات المتحدة فالتحقت بجامعة هارفارد فحصلت على ماجستير في الإدارة العامة .

 تطورت حياة فاطمة  بشكل كبير، فهى الان زوجة و أم لاربع اولاد، وعلى الرغم من الصعوبات التى واجهتها فى البداية، إلا انها تعد الان واحدة من السيدات النشطة في مجال العمل الانساني و العمل السياسى، وتتطلع الان كي تصبح أول امرأة تصل إلى منصب رئيسة الجمهورية في الانتخابات الرئاسية فى الصومال لعام 2016
.

الائتمان مصور مصور فيديو: HerStory Campaign
  • الخاص بك يجب أن تكون مسجلا ل مرحلة ما بعد تعليق
الرجاء إدخال تعليق